الاختيار
- 2020

3 المواسم
متوسط ​​وقت تشغيل الحلقة - 45 دقائق

يعرض على

الاختيار
- 2020

3 المواسم
متوسط ​​وقت تشغيل الحلقة - 45 دقائق

دراما سياسية
6.1 IMDB --

الملخص

يتناول المسلسل التاريخ المعاصر الذي شهدته مصر، بما يتضمنه ذلك من بطولات رجال أجهزة الأمن الداخلية في مواجهة المخاطر والإرهاب، والمواجهات السياسية الحساسة .

الجهة المنفذة

هاني سرحان

النوع

أكشن , دراما

اللغة الأصلية

العربية

لغات الدبلجة

العربية

الممثلين

أمير كرارة
أمير كرارة
 
أحمد العوضي
أحمد العوضي
 
دينا فؤاد
دينا فؤاد
 
سارة عادل
سارة عادل
 
أحمد مكي
أحمد مكي
 
كريم عبد العزيز
كريم عبد العزيز
 
إنجي المقدم
إنجي المقدم
 
أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد
 
أحمد السقا
أحمد السقا
 
إيمان العاصي
إيمان العاصي
 
احمد عز
احمد عز
 

مقطع فيديو دعائي

المواسم

القرار

نظرة عامة على الموسم

تدور أحداث هذا الموسم حول ما شهدته مصر خلال السنوات التى أعقبت ثورة 25 كانون الثاني، مروراً بوصول جماعة (الإخوان المسلمين) إلى رأس السلطة، والأزمات التي سببت حالة غضب شعبي، والتي انتهت باندلاع ثورة 30 حزيران.

تحاول جماعة الإخوان المسلمين السيطرة على المؤسسات العسكرية بتنفيذ عملية إرهابية في رفح، ويظهر مدير المخابرات الحربية آنذاك (عبد الفتاح السيسى)، وذلك قبل إعلان القرار المصيري تلبية لمتطلبات الشعب.
تُنفذ القوات الخاصة عملية للقبض على عناصر إرهابية في العريش، ويطلب (خيرت) من (السيسي) عقد تعاون بين الجيش والإخوان المسلمين.
يمنع (السيسي) محاولات الإخوان المسلمين بالتدخل في شؤون الدولة، ويكتشف (مروان) شحنة أسلحة قادمة إلى سيناء.
تحاول الحكومة تهدئة الشعب وحل أزمة انقطاع التيار الكهربائي، ويرسل الضابط (مصطفى) مأموريته إلى منزل العنصر التكفيري الذي يبحث عنه.
يحاول (مروان) الوصول لشحنة متفجرات، بينما ينقسم المصريين بين مؤيد ومعارض بعد الإعلان الدستوري.
يحشد الإخوان المسلمين ميلونية الشرعية لتأييد قرارت الرئاسة. ينما يحاول (الشاطر) منع الاعتراض على الإعلان الدستوري وتحتشد مظاهرات أمام الإتحادية.
(السيسي) ينصح (مرسي) بالتوجه إلى الحل السياسي، ويجتمع الآلاف أمام قصر الاتحادية لحماية الشرعية، حيث يُطلق النار على الصحفي (الحسيني أبو ضيف).
يدعو (السيسي) للحوار الوطني لكن يرفض (مرسي) الحضور، ويُعرض فيديو من اللقاء الحقيقي بين (المشيرالطنطاوي) و(محمد مرسي) يهدد فيه الأخير بما ستفعله الجماعة إذا تغيرت نتيجة الانتخابات الرئاسية.
يقرر (بسام) مساعدة (زكريا)، الذي ينجح في القبض على خلية إرهابية في مدينة نصر، ويحاول (مرسي) استقطاب (السيسي) لجماعة الإخوان.
يقترح إرهابيون تكوين خلية جديدة تحمل اسم جند الإسلام. يحرض شيوخ الإخوان الشعب على النزول والإدلاء بنعم على الاستفاء على الدستور، وينقسم الشعب بين مؤيد ومعارض. في حين يقرر (حازم أبو اسماعيل) محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي لترهيبهم.
تكتشف أجهزة المخابرات خطة احتلال سيناء، فتصدر القوات المسلحة قراراً بحظر تمّلك الأراضي في سيناء لغير المصريين، مما يثير غضب جماعة الإخوان المسلمون على (السيسي) بسبب إفساد مخططاتهم.
يخبر (أبو أيوب) العناصر التكفيرية أن هناك غزوة كبيرة ستهز أركان البلاد. يعلن (مرسي) حالة الطوارئ في بورسعيد والاسماعيلية والسويس، مما يسبب حالة غضب شعبي.
يصل تقرير يكشف تورط مكتب الإرشاد فى إطلاق الشائعات وتشويه سمعة الجيش المصري، مما يدفع (السيسي) إلى توجيه تحذير شديد اللهجة إلى (مرسي).
يستمر العصيان المدني في محافظات عديدة. يصرح (السيسي) أن الإخوان من يتحكمون بقرارات (مرسي)، وتحشد جماعة الإخوان عدداً من النساء للانضمام إلى صفوف المجاهدات.
تبدأ مظاهرات رافضة لانتخابات مجلس الشعب، ويطلب (الشاطر) لقاءً سرياً مع مدير المخابرات، ثم يتفاجأ بوجود (السيسي).
تعلن المحكمة الإدارية وقف القرار الرئاسي بإجراء الإنتخابات البرلمانية بعد استمرار المظاهرات، مما يسبب الغضب لـ(مرسي)، لكن ينصحه (الشاطر) بعدم تصعيد الأمور. و(مروان) يتوصل إلى نفق تهريب السلاح المطور فى سينا.
يشتكي الوزراء من تدخل الإخوان في عمل الوزارات. يحاول (الشاطر) وضع حد لتدخل وزير البترول في خروج مواد الوقود إلى الخارج. تتمكن قوات الأمن من إحباط عملية تفجير كبرى في مولد الحسين.
تتضارب آراء جماعة الإخوان حول الطعن على حكم وقف الانتخابات. يتنكر (مصطفى) في شخصية سائق تاكسي، وتركب معه (إسراء) .ثم يكلفها (أبو منير) بمهمة للتأكد من ولائها. يتعرض (مروان) لصدمة بعد رفض والد (بسمة) ارتباطهما.
الدعوة لمليونية "رد الكرامة" وذلك بعد تعرض عدد من الشباب والصحفيين للضرب أمام مكتب الإرشاد. يحذر(الشاطر) من تلك الدعوة ويهدد بالجهاد ضد المظاهرات.
يحصل (زكريا) على معلومات حول مكان تدريب العناصر التكفيرية الجدد. تذهب (إسراء) إلى قسم شرطة في سيناء من أجل رصد ما يحدث بداخل القسم. تبدأ فكرة حملة تمرد لسحب الثقة من (مرسي).
بدأت أحداث العنف التي شهدتها مدينة الخصوص . حملة توقيعات على استمارة "تمرد" ويقترح (المرشد) إرسال الرئاسة وفد رسمي لزيارة قيادات الكنيسة. إصدار كتاب إنجازات (محمد مرسي).
استمرار حملة التوقيعات على استمارة حملة "تمرد". يرصد جهاز المخابرات العامة دخول عناصر أجنبية سيناء لتجنيد الشباب في الجهاد. يلقي (السيسي) كلمة لطمأنة الشعب المصري. يقابل (الشاطر) شيخ قبائل سيناء.
تتحد الجبهات السياسية مع حركة "تمرد". (السيسي) يصدم (مرسي) بحقيقة رؤيته للوضع الراهن ومعرفته بالأيدي الخفية.
يحاول (السيسي) مساعدة (مرسي) في تنفيذ مبادرة صلح، لكن (الشاطر) يرفض ذلك. ثم تأمر جماعة الإخوان المسلمين بخطف عساكر في سيناء كوسيلة ضغط لتنفيذ المطالب.
تبدأ المظاهرات المُطالبة بإقالة وزير الثقافة. تتصدى قوات الجيش لمحاولة تهريب أسلحة من ليبيا إلى مصر.فيأمر (السيسي) بالسيطرة على الحدود الغربية مهما صعب الأمر.
تعلن القوات المسلحة عن مبادرة صلح بعد أن بدأت المواجهات بين جماعة الإخوان المسلمين وشباب حملة "تمرد". (السيسي) يرد على (الشاطر) بعد أن قام الأخير بتهديده.
(السيسي) ينصح (مرسي) بالإعتذار للمصريين، لكن (الشاطر) يرفض الاعتذار ويغير صيغة الخطاب، مما يسبب حالة غضب في الشارع المصري. يقترح (البلتاجي) دعوة لاعتصام مفتوح فى ميدان رابعة العدوية لدعم الشرعية.
تعقد حركة "تمرد" مؤتمراً صحفياً لسحب الثقة من (مرسي). تبدأ مظاهرات ٣٠ يونيو. ترصد المخابرات محاولة إرهابية لتفجير مبنى خاص بالجيش في سيناء. يمهل (السيسي) الجميع 48 ساعة لتلبية مطالب الشعب.
تنجح الجهات الأمنية في إحباط عمليات إرهابية في العديد من المحافظات، ويجتمع (السيسي) مع كل القِوى الوطنية ويصرح ببيان للشعب بتلبية مطالبهم.
حلقة وثائقية عن معلومات صادمة من بداية الانتخابات الرئاسية في 2012 حتى بيان القوات المسلحة يوم 3 يوليو، من خلال مقابلات وتسريبات خاصة.

رجال الظل

نظرة عامة على الموسم

يتناول المسلسل بطولات رجال أجهزة الأمن الداخلية الملقبين بـ"رجال الظل "مابين الفترة من 2013 وحتى 2020 في مواجهة المخاطر والإرهاب، كما يتناول العديد من الأحداث خلال تلك الفترة كفض اعتصام رابعة العدوية والنهضة وأحداث كرداسة.

تبدأ الأحداث في ميدان (رابعة العدوية) عام 2013 ومحاولة الضابط (زكريا) التصدي للإرهاب، وعلى الجانب الآخر يتصدى (يوسف) للإرهابيين في سيناء.
ثلاث علميات بطولية دفاعاً عن الوطن، الأولى شمال سيناء معركة"ملحمة العريش"، حيث ينقذ (أحمد منسي) وجنوده أفراد الكتيبة 103من الإرهابيين، والثانية شمال سينار فى رفح، حيث صد (يوسف الرفاعي) هجوم إرهابي في منطقة سكنية، أما الثالثة فهي إبطال (زكريا يونس) محاول تفجير بالقرب من المحكمة الدستورية العليا .
يذهب (يوسف الرفاعي) متخفياً إلى اعتصام رابعة العدوية، من أجل مساعدة (أم إحسان) في الخروج من الاعتصام، وتنكشف حقائق صادمة عن بعض الضباط، ويدخل (زكريا) و (مبروك) أيضاً إلى اعتصام رابعة متخفيين لإلقاء نظرة من الداخل عما يحصل.
بعد إصدار وزارة الداخلية بيان بضرورة فض الاعتصام في رابعة العدوية، ينقسم المعتصمون ما بين مؤيدين لفض الاعتصام والمعارضين الذين يرفضون الانصياع إلى الأوامر وتطور الأحداث عندما تبدأ قوات الشرطة في الاستعداد لفض الاعتصام.
بدء تحركات قوات الشرطة إلى ميداني رابعة العدوية والنهضة لفض الاعتصامات، ثم يبدأ تبادل إطلاق نار ويذهب العديدون ضحيته، لتشتعل الأحداث غير المتوقعة في أكثر من محافظة في (مصر).
يطلب الدكتور (محمد) من عناصر الجماعة حشد أكبر عدد من الشباب الذين يستطيعون حمل السلاح، لذا يحاولون تجنيد عناصر جديدة معهم، ويلتقي (يوسف) مع خطيبته وتخبره أمراً يحزنه.
تقوم قوات الشرطة بعملية مداهمة واسعة للجماعات المسلحة في (كرداسة)، ويأتي (يوسف) إلى منزل حبيبته ليقنعها برفض العريس، وتضع الجماعات الإرهابية قائمة بالأشخاص المطلوب اغتيالهم لتأتيهم الأوامر أن الأولوية التركيز على اغتيال ضابط محدد في أسرع وقت.
يطلب (أبو يوسف) من الضابط الخائن (محمد عويس) إمدادهم بمعلومات عن الضابط (محمد مبروك)، ويجتمع (زكريا) و(مبروك) و(يوسف) وزوجاتهم لكن يترك (زكريا) الجلسة بسبب مكالمة غامضة.
يقدم (محمد عويس) معلومات عن الضابط (محمد مبروك) للجماعات الإرهابية ويقررون تنفيذ عملية الاغتيال، وشقيقة شخص إرهابي تتصل بالضابط (زكريا) لتبلغ عن أخيها.
يخبر (زكريا) زوجة (مبروك) باستشهاده، ويأتي الخائن (محمد عويس) إلى الجنازة ويتقرب من (يوسف)، وتتبنى المجموعات الإرهابية عملية الاغتيال، ثم تكتشف قوات الشرطة الهدف الثاني للمجموعات الإرهابية.
يخبر (يوسف) والده بخبر انفصاله عن (عليا)، ويطلب نقله إلى (سينا) لكن يستدعى إلى مهمة في (الإسماعيلية)، ويحقق (زكريا) مع (سعد) ويحصل على العديد من المعلومات للقيام بعملية مداهمة، وتخطط المجموعات الإرهابية إلى مزيد من العمليات.
ينفذ (يوسف) المهمة المطلوبة في (الإسماعيلية)، والإرهابي (أبو يوسف) يخبر (زكريا) حول الخائن (محمد عويس)، ويتعرض (زكريا) لخطر يهدد حياته.
يخاطر (زكريا) بحياته للإيقاع بالمجموعة الإرهابية، ويحاول مع زوجته إعادة إحياء علاقة (عليا) و(يوسف)، وتوثيق التفجير الانتحاري الذي استهدف مديرية الأمن، كما تحصل المجموعات الإرهابية على معلومات خطيرة عن سينا.
تنوي الجماعات الإرهابية تنفيذ عمليات في كل المحافظات المصرية، و(عليا) تكذب على (يوسف)حول طلب زميلها الزواج منها فيتكلم مع (سلمى) كي تساعده لإصلاح الأمور بينهما.
يواصل (زكريا) التحقيق مع (فارس) حتى يصل إلى معلومات عن مكان المستودع الذي تلتقي به الخلية الإرهابية فيقومون بمداهمته، وينجح (عادل) في مصالحة والدة (عليا).
تبدأ تحركات الإخوان في منطقة (عين شمس) فتقوم قوات الأمن بعملية مداهمة في المنطقة يصاب خلالها (يوسف) بطلق ناري، وتقوم الجماعة الارهابية بتفجير أمام جامعة القاهرة، ثم يعترف (عمر) على مكان لقائه مع (أبو عبيدة) فيخطط (زكريا) للإيقاع به.
يتم قتل (أبو عبيدة)، ويُقبل (يوسف) في الأمن الوطني ثم يحقق مع (سعيد)، وتستمر الجماعات الإرهابية في تحريض الشباب ضد جميع من يعمل في الدولة، ويتم تفجير عبوة ناسفة في شارع (الهرم).
تأسيس تنظيم أجناد مصر المستقل عن باقي التنظيمات الإرهابية، وإلقاء القبض على (إبراهيم الخطيب)، الذي يتفق مع القوى الأمنية على مساعدتهم للإيقاع بـ(همام).
تقوم قوات مكافحة الإرهاب بمداهمة منزل (همام)، ويتعرض والد (يوسف) إلى وعكة صحية يدخلها على أثرها المشفى.
تخبر (ناديا) زوجها أنها مصابة بورم، ويقرر (خيرت) البدء بتجنيد أشخاص للمباشرة في العمليات، لكن بعدها يهربون إلى (سيناء) بعد إلقاء القبض على الدكتور (علي).
يحقق (مراد) مع (كريم)، ويصل الضباط المنشقون إلى (سيناء) حيث يلتقون بـ(أبي حذيفة)، ويكتشف (يوسف) بعض المعلومات عن هؤلاء الضباط.
يصاب (زكريا) بطلق ناري أثناء القبض على أحد الإرهابيين. يختلف الضباط المنشقون فيما بينهم ثم تفجّر الجماعات الإرهابية الكنيسة البطرسية بالعباسية.
يُصاب العم (عادل) جراء تفجير الكنيسة البطرسية، ويقوم (يوسف) بسلسلة تحقيقات مع الذي حاول القيام باغتيال المفتي ويصل على أثرها إلى معلومات عن مكان "مزرعة الموت"، ثم تقوم الجماعات الإرهابية بالهجوم على كمين (البرث).
تعود الجماعة الإرهابية إلى مقر التنظيم في (سيناء) بعد فشلهم في دخول كمين (البرث)، وتنجح القوى الأمنية في إحباط عملية تفجير أبراج (النايل تاورز).
استشهاد المأمورية بأكملها وقتل أفراد الجماعة الإرهابية كل الضباط في حين رفضوا قتل مجند من أجل العودة وسرد ما حدث، الأمر الذي صدم وأحزن زملائهم في جهاز الأمن الوطني. وخلال تلك الأحداث وضعت (عليا) مولودها.
تنجح قوات مكافحة الإرهاب في الثأر لشهداء الواحات، ويسافر (زكريا) إلى (سيناء) للتحقيق في حادثة مسجد (الروضة).
تتصدى قوات الأمن لهجوم إرهابي على كمين (العريش) الذي يصاب خلاله (علي) شقيق (زكريا)، ويتوعد الضابط المنشق (خيرت) بالثأر لكن يأتيه الرد في الوقت المناسب.
إحباط محاولة اغتيال رئيس الجمهورية واستشهاد النقيب (ماجد عبد الرازق) أثناء تمشيطه للمناطق القريبة من المطار، وهجوم عنيف على نقطة عسكرية يؤدي إلى استشهاد النقيب (عمر القاضي).
يقرر (زكريا) الذهاب إلى افتتاح كأس الأمم الإفريقية برفقة ابنته، ويرغب العم (عادل) بالزواج. وتتمكن قوى الأمن من إحباط عمل إرهابي في استاد (القاهرة).
القبض على (محمود عزت) ويحقق (زكريا) مع (هشام). ثم عرض مقاطع تسجيلية لجميع الأبطال الحقيقين وذويهم.

season 1

نظرة عامة على الموسم

تدور أحداث المسلسل حول حياة أحمد صابر المنسي قائد الكتيبة 103 ، الذي استشهد في كمين في ساحة البرث بمدينة رفح المصرية عام 2017 ، أثناء رده على هجوم إرهابي في سيناء.

تقييم شاشة

يفاجئنا المخرج (بيتر ميمي) في كل عمل يحتوي مشاهد حركة بمَشَاهد مواجهات بالأسلحة النارية أفضل من سابقتها. بالإضافة إلى ذلك نجح هذه المرة في الموازنة بين إنتاج عمل درامي وثائقي وحركة في ذات الوقت. ففي كل حلقة هنالك مواجهات إرهابية بوليسية مع دمج صور من الواقع إلى المَشاهد. كما أن اختيار الممثلين في مكانه الصحيح، فكل ممثل أتقن دوره سواء دور الضابط أو عنصر جماعة إرهابية، وخاصة (أحمد مكي) في الجزء الثاني الذي لم نعتد رؤيته بمثل هذه الأدوار.

أما في الموسم الثالث، يختل هذا التوازن قليلاً حيث قل الاعتماد على مَشاهد الحركة واكتفى المخرج بالكثير من الدراما السياسية التي تعتمد على الأحداث الواقعية في مصر، لكن ذلك لا يلغي إتقان الممثلان (ياسر جلال) و(صبري فواز) لأدوارهما الحساسة بشكل مدهش.
مسلسل مناسب لمحبي الدراما السياسية الوثائقية وكل من يرغب بمعرفة ما حصل في المجتمع المصري خلال السنوات الماضية.